ما حقيقة الطائرات الأمريكية المقاتلة التي دخلت المجال الجوي السوداني أمس؟

تناقلت العديد من الحسابات في مواقع التواصل الاجتماعي رسالة تفيد بتحليق سرب من الطائرات الحربية الأمريكية المقاتلة في الأجواء السودانية صباح أمس الثلاثاء ١١ يونيو فوق مطاري كادوقلي وبليلة.

وأضافت الرسالة المتداولة أن الرادارات استطاعت رصد الطائرات الحربية التي حلقت على ارتفاع منخفض فيما اعتبره المحللون رسالة تحذير واضحة للحكومة السودانية بألا تمضي قدماً في علاقتها مع روسيا.

قام فريق جهينة بالبحث والتحقق من صحة ما ورد في الرسالة وتبين أنه عار تماماً عن الصحة. إذا لم يشير موقع Flightradar24 المتخصص في تتبع حركة الملاحة الجوية طيلة يوم أمس الثلاثاء أي ظهور لأي طائرات أمريكية مقاتلة في سماء كادوقلي أو بليلة. كما أنه لم يرد أي ذكر لهذا السرب من الطائرات الأمريكية المقاتلة في أي موقع إخباري أو عسكري موثوق.

الجدير بالذكر أن المجال الجوي السوداني لم يخترق طيلة يوم أمس الثلاثاء سوى من قبل طائرة ركاب واحدة تتبع لدولة قطر (رحلة رقم QR1434) أقلعت من مطار أبوجا في نيجيريا إلى مطار الدوحة وقد مرت فوق مدينة الجنينة ثم مدينة الفاشر في تمام الساعة الثالثة والربع مساء بالتوقيت العالمي قبل أن تتجه جنوباً فوق مدينة واو ومنها إلى مطار الدوحة.

فضلاً شارك هذه الرسالة وساهم في نشرها إذا رأيت أنها مهمة.

وللانضمام إلى جهينة على الواتساب يرجى زيارة هذا الرابط:

https://bit.ly/Juhaina_WhatsApp

 

‫3 تعليقات

  1. الحرب الإلكترونية الكاذبة قد تضر بأصحابها جداً، وهذا مؤسف لأنه ليس من الشهامة والرجولة في شيء. فإن كان الناشر يتبع الجنجويد فهذا ديدنهم، ولئن كان من تقدم (المتشظية) فهو يبعدهم أكثر عن ثقة الشعب السوداني الذي يحملهم مسؤولية نشوب الحرب وممآلئة الجنجويد والإنبطاح للدول التي تعادي السودان جهاراً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى