أخبار محليةمعلومات مغلوطة

هذا المقال (سقوطنا .. نحن الإسلاميين) لم يكتبه د. حسن مكي

استفسر أحد أصدقاء جهينة عن صحة مقال طويل بعنوان: (سقوطنا .. نحن الإسلاميين) تتداوله الأسافير منذ فترة ومنسوب إلى د. حسن مكي ، يقول فيه: تحاول أن تعزل نفسك وتعفيها من المسئولية. مسئولية تدمير السودان ومسئولية قبولية المجتمع السوداني لفكرة التوجه الإسلامي ولفكرة بناء المجتمع على تعاليم الإسلام. ويسرد الكاتب في مقاله أمثلة عديدة تبين المفارقة الكبيرة بين الفكرة والتطبيق والتناقض الهائل بين الشعار والسلوك لدى الإسلاميين، ثم يختتم المقال بقوله: سيحزن الإمام حسن البنا في قبره اذا علم ان الفكرة التي دفع حياته ثمنا لها قد باعها الإخوان المسلمون في السودان بثمن بخس من أجل عرض دنيوي زائل.

قام فريق جهينة بالبحث والتحقق من صحة المقال وتبين أن لا علاقة له بالدكتور حسن مكي وأن كاتبه الحقيقي هو الأستاذ علي دهب عبد الجابر، وقد ظهر المقال باسمه في الأسافير لأول مرة على موقع الراكوبة بتاريخ 1 يوليو 2020م ثم أردفه بمقال آخر بعد أيام عنوانه: نحن والشيوعيون، يرد فيه على منتقديه، ثم نشر مقالاً ثالثاً بذات الإيقاع بعنوان: إسلاميون في التيه والشتات.

للتأكد من صحة ما ذكرنا يرجى الاطلاع على هذا الرابط:

https://www.alrakoba.net/31424115

مقال : نحن والشيوعيون ، على الرابط:

https://www.alrakoba.net/31424114

ومقال إسلاميون في التيه والشتات ، على الرابط:

https://bit.ly/3eABdTJ

 

فضلاً شارك هذه الرسالة وساهم في نشرها إذا رأيت أنها مهمة.

عدد المشاهدات 820 

تعليق واحد

  1. عندما لاتترك لنا الفرصة للرد عليكم في الواتساب فان هذا دل فانما يدل علي مستوي العمالة و حجم الاسترزاق و اللاوطنية و حب الاستعباد للعروبة الزائفة
    و من ثم فاننا ننسحب من صفحة جهينة و سوف لن نقرا لكم اي كراب تكتبونه حتي تسمحوا لنا بالرد في الصفحة وتوضحون لنا من يدفع لكم التكاليف مقابل خيانة الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى